سيدي قاسم TV

إفتتاحية

إستطلاع الرأي

إذا كنت قاطنا بسيدي قاسم.. هل ستشارك في الانتخابات البرلمانية القادمة ؟

عرض النتائج

Loading ... Loading ...

حمل تطبيق سيدي قاسم 24

أوقات الصلاة و حالة الطقس

اختر مدينتك
حالة الطقس
25°C 25°C
+ -
  • الرطوبة % 50
  • سرعة الرياح mps 3.1
الصلاة التوقيت
  • الفجر 5:01 am
  • الظهر 1:40 pm
  • العصر 5:23 pm
  • المغرب 8:45 pm
  • العشاء 10:12 pm
الرئيسية » رأي حر » جرف الملحة شامخة عمرانيا ومعطوبة بيئيا …
13511628_1029486280470568_1786105007_n

جرف الملحة شامخة عمرانيا ومعطوبة بيئيا …

عبد الفتاح البوشيخي

لقد سبق وأن قمنا بنشر موضوع مفصل حول المجال البيئي لجرف الملحة وكذا المخاطر المحدقة به ، حيث إكتفى المجلس المحلي بعمليات التنظيف اليومية “جمع الأوراق المتناثرة” بواسطة العمال الموسميين المؤقتين في بعض النقاط والشوارع خدمة للمادة السياسية الإنتخابية، تاركا الأمر فارغا في العديد من النقط والبؤر السوداء والتي تشكل خطرا على مختلف الفئات العمرية لساكنة جرف الملحة كالمجالات التالية:

ــ المجال الممتد بين مدخل المدينة ومخرج المدينة عبر الطريق الوطنية 13 مرورا بمقبرة حيط لكحل وثانوية جرف الملحة التأهيلية الى حدود السوق الأسبوعي..

ــ المجال الممتد من تعاونية الفتح وتجزئة الفاروق وتجزئات المجاورة لها حيث نتيجة عملية التجهيز البطيئة تجعل من هذه التجزئات عبارة عن ركام من النفايات و الأتربة ومكان خصب لتعايش الحشرات السامة والكلاب الضالة …

نفس الشيء وبنفس الحدة التي تعرفها تجزئة الحامدي التي تعود ملكيتها لصاحب تجزئة الفاروق ولإحاطة الأجهزة المعنية إقيلميا ووطنيا فإن هذه التجزئة توجد في قلب المدينة مما يجعلها أسرع إنتشارا وأشد خطرا على الساكنة المجاورة ومن باب التذكير فإننا قد سبقنا أن نشرنا مقالا مفصلا في هذا المضمار وتفاعلت معه الأجهزة الإقليمية دون تحرك المجلس المحلي المعني بالأمر والذي إكتفى متكئا على هذه الأجهزة ومتفرجا في مبادراتها وأشغالها البيئية التي قامت بإنجازها.

وخوفا من الوصول الى ما وصلت إليه بعض دواوير الجماعات المجاورة كسيدي امحمد شلح وعين دفالي، حيث سجلت هذه الأخيرة حالات مستعصية على مستوى الحلول والمعالجات البيئية التي تقوم بها المصالح الطبية والبيطرية والتي ظلت مكتوفة الأيدي ومتفرجتا في ما يجري بهذه الجماعات من أحداث مأساوية، إذ عرفت اللامبالاة للمصالح الطبية والبيطرية في تسجيل حالتي وفاة بجماعة سيدي امحمد اشلح وتسجيلات حالات متفاوتة الخطورة مع سرعة إنتشار العدوى من دوار لأخر، الأمر الذي لاحظنا معه نفس الطريقة من حيث اللامبالاة التي يتعامل بها مجلسنا البلدي في المجال البيئي ربما هي الأخرى التي تعرفها جماعة عين دفالي والتي سجلت حالات ناذرة بالإقليم من حيث الإنتشار والتفشي بالنفوذ الترابي للإقليم إذ عرف دوار “لموالدة” التابع للجماعة المذكورة استفحال التلوث وانتشار أوبئة نتيجة ظهور بعوض يحمل فيروس خطير تسبب في إصابة حالات التهاب جلدي للأطفال نتيجة لاسعات البعوض وبنفس الطريقة سجلنا تماطل المصالح الطبية والبيطرية الى حين تدخل السلطات الإقليمية على الخط .

إن مثل هذه الوقائع التي يعرفها الإقليم تستدعي تكثيف الجهود بين مختلف المصالح لمعاجلة الأمر والقيام بالمطلوب تقنيا وعلميا قصد وضع مخطط إقليمي شمولي يحفظ ماء وجه الإقليم و الحد من إنتشار هذا النوع من الأوبئة وطمئنة ساكنة الجماعة وباقي الجماعات المجاورة لها بمن فيها جرف الملحة الحضرية يا حسرة و حتى لا نسقط مرة أخرى في الفخ البيئي الكارثي الى حد الأن في غياب التحرك والفاعلية المحلية والجدية في الإصلاح والمبادرات المسؤولة في ميدان معالجة البيئة.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *